جنية الفلاح

جنيه الفلاح وقصة العم ادريس

جنية الفلاح

جنيه الفلاح في عهد الملك فؤاد الأول عام ١٩٢٦ صدرت أول عملة مصرية تحمل صورة شخص هو عم إدريس، وكانت من فئة الجنيه؛ فأطلق عليها عامة الشعب جنيه الفلاح.

وقد حمل ذلك الجنيه على أحد وجهيه صورة لوجه فلاح مصري (إدريس)، بينما حمل الوجه الآخر صورة لجامع المنصور قلاوون.

هكذا حينما‏ ‏صدر‏ ‏المرسوم‏ ‏الملكي‏ ‏باعتماد‏ ‏الجنيه‏ ‏المصري‏ ‏في‏ ‏يوم‏ 4 ‏يوليو 1924م ‏تساءل‏ ‏المصريون ‏عن‏ ‏الصورة‏ ‏التي‏ ‏طبعت‏ ‏عليه‏‏ من صاحب هذه الصورة  فلم‏ ‏تكن‏ ‏تخص‏ ‏سلطانًا عثمانيًا‏ ‏ولا زعيمًا ثوريًا‏ ولا حتى صورة الملك الذي نصب على عرش بلادهم.

 

وإنما صورة‏ ‏لفلاح ‏‏مصري‏ ‏يحمل‏ ‏سمرة‏ ‏الجنوب‏‏ وتغطي لحيته‏ ‏البيضاء‏ ‏المتناثر‏ ‏فيها‏ ‏السواد ‏‏الجزء‏ ‏الأكبر‏ ‏من‏ ‏وجهه‏ فيما تغطي‏ ‏التجاعيد‏ ‏الجزء‏ ‏المتبقي منها ‏وعلي‏ ‏رأسه‏ ‏عمامة‏‏ ‏وفي‏ ‏عينيه‏ ‏نظرة‏ ‏رضا وعلي‏ ‏كتفه‏ ‏عباءة‏ ‏بسيطة‏ ‏وهذا‏ ‏ما أثار حيرة‏ ‏الناس‏ وتساؤلاتهم عن الرجل الذي انضم لمصاف الملوك والسلاطين بوضع صورته على عملة بلادهم.

صورته على الجنيه ومن هذه الروايات.

وتعددت الروايات حول صورة عم إدريس الأقصرى الفلاح المصرى البسيط ولماذا هو على الأخص الذى قد تم إختيارة لوضع صورته على الجنيه ومن هذه الروايات…

جنية الفلاح

لأن عم إدريس هو خادم الأمير فؤاد والذى إعتاد أن يسافر معه إلى أى وجهة يقصدها الأمير لأكثر من 20 سنة ملازماً له فى أى مكان وفى يوم من الأيام وعلى متن سفينة فى ميناء إيطاليا كان الأمير فؤاد وخادمه هناك عندما هلع عم إدريس من نومه يقص على الأمير الرؤيا التى رأها فى منامه وهى أن الأمير فؤاد سوف يعتلى عرش مصر عندها ضحك الأمير فهناك فى مصر من هو أحق منه بالعرش فهو حتى لا يعرف التحدث الجيد بلغة هذا البلد .. وقال لإدريس أنها أحلام بعيدة المنال.

وأستمر عم إدريس يكرر حلمه على الأمير وكان الأمير يرد عليه قائلاً ” إسكت أنت مجنون وحلمك مثلك ” ..ومرت الأيام ورست السفينة فى ميناء الإسكندرية عندها مر بائع الجرائد وهو يقول ويصيح ” إقرأ‏ ‏خبر‏ ‏الأمير‏ ‏كمال‏ ‏الدين‏ ‏يتنازل‏ ‏عن‏ ‏عرش‏ ‏مصر ”.

 

لكن‏ ‏اندهش‏ ‏فؤاد‏ ‏وقرأ‏ إدريس‏ ‏الخبر‏ ‏ولكن‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏يغير‏ ‏من‏ ‏الأمير‏ ‏شيئا‏ فهناك‏ ‏من‏ ‏يرث‏ ‏العرش‏ ‏كالأمير‏ ‏عبد‏ ‏المنعم‏ ‏بن‏ ‏الخديوي‏ ‏عباس‏ غير عالم بأن‏ ‏الأمير‏ ‏عبد‏ ‏المنعم‏ ‏قد‏ ‏رفضه‏ ‏الإنجليز‏ ‏وإعترضوا‏ ‏علي‏ ‏توليته‏ ‏عرش‏ ‏مصر‏ ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏يعرف‏ ‏أن‏ ‏الأمير‏ ‏كمال‏ ‏الدين‏ ‏قد‏ ‏هاجر‏ ‏هو‏ ‏وزوجته‏ ‏إلي‏ ‏فرنسا‏ ‏تاركًا‏ ‏كل‏ ‏ذلك.

 

لأن ظل‏ ‏بعيدًا‏ ‏عن‏ ‏الأحداث‏ حتي‏ ‏فوجيء‏ ‏بدعوة‏ ‏لمقابلة‏ ‏المستر‏ ‏وينجت‏ ‏المندوب‏ ‏السامي‏ ‏الحاكم‏ ‏الحقيقي‏ لمصر‏ ‏ولبي‏ ‏فؤاد‏ ‏دعوة‏ ‏اللورد‏ الذي فاجئه ‏بأنه‏ ‏تم‏ ‏اختياره‏ ‏ليكون‏ ‏ملك‏ ‏مصر‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يموت‏ ‏السلطان‏ ‏حسين‏ ‏كامل‏ ‏وأمره‏ بألا‏ ‏يبلغ‏ ‏أحدًا‏ ‏بذلك‏ ‏وأصاب‏ ‏فؤاد‏ ‏ذهولًا‏ ‏طويلا‏ ‏حتي‏ إذا ما وصل إلى‏ ‏بيته‏ ‏فوجد‏ ‏إدريس‏‏ ‏فأبتسم‏ ‏إليه‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏انهض‏ ‏يا‏ ‏إدريس‏ ‏بك‏ ‏واستغرب‏ ‏إدريس‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏فلم‏ ‏يعط‏ ‏الرتب‏ ‏والألقاب‏ ‏غير‏ صاحب‏ ‏الجلالة‏ ‏الملك‏  فكرر‏ ‏فؤاد‏ ‏عليه‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏لقد‏ ‏تحقق‏ ‏حلمك‏ ‏وأصبحت‏ ‏ملك‏ مصر‏ ‏وس‏تكون‏ ‏صورتك‏ ‏علي‏ ‏أول‏ ‏جنيه‏ ‏تصدره‏ ‏حكومتي‏ وظهر‏ يحمل‏ ‏صورة‏ ‏إدريس‏ ‏وسمي‏ ‏بجنيه‏ ‏إدريس‏ ‏في‏ ‏يوم‏ 4 ‏يوليو‏ 1.

سليمان : زراعة 31356 فدان بمحصول البنجر حتي الآن ببورسعيد


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Notice: ob_end_flush(): Failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/alfllah/public_html/wp-includes/functions.php on line 5420