الإرشاد الزراعى

تقزيم أشجار الفاكهة “سؤال وجواب”

تقزيم أشجار الفاكهة 
تقزيم أشجار الفاكهة

احمد جابر صيام

تقزيم أشجار الفاكهة  هي أحدث صيحة أو ترند شائع هذه الأيام على الجروبات الزراعية والصفحات المهتمة بالنباتات والزراعة والأشجار .

 

وكلنا بالطبع نتمنى وجود عدة أشجار فاكهة في شرفات منازلنا أو على الأسطح وفي الحدائق الخاصة وهي امنيات مشروعة صحيح انها ليست بسهولة الكلام أو الكتابة عنها لكنها تستحق المحاولة

#اولا: كيف نقوم باختيار شجرة فاكهة لتقزيمها؟

هناك طريقتين الاولى أن تبدأ بشتلة قوية من المشتل أو من مصدر موثوق فيه على أن تكون مواصفاتها الظاهرية جيدة خالية من أي إصابات أو أمراض فطرية ويتم زراعتها في اصيص مناسب ورعايتها والعناية بها حتى الإثمار.

 

الطريقة الثانية واعتقد انها الأنسب فهي عن طريق اختيار فرع من الشجرة المراد تقزيمها وكلما كان الفرع سميك وكبير في العمر كلما كان أفضل، نقوم بعملية الترقيد الهوائي لهذا الفرع وبعد نجاح عملية الترقيد وتكون مجموع جذري مناسب نقوم بفصل الفرع عن الشجرة الأمر.

 

وبعدما يصبح لدينا فرع سميك ذو قطر كبير ويمتلك مجموع جذري خاص به، نقوم بزراعته في وعاء متوسط الحجم أو كبير يمتلئ بتربة خصبة جيدة الصرف. هذه الخطوة تختصر أعوام عديدة عن الطريقة الأولي التي تبدأ بشتلة حديثة النمو.

 

سبب آخر يجعلني أفضل اختيار إكثار فرع بالترقيد الأرضي عن الشتلات الحديثة المزروعة من البذور هو أن النباتات التي تم إكثارها من العقلة تنمو أسرع من النباتات التي تم إكثارها بالبذرة. حتى في نباتات الصبار والعصاريات يعلم محبيهم أن الصبار الذي ينمو من جزء من النبات أو من القطوع ينمو أسرع من النبات المستنبت من البذرة.

 

أيضا فإن الأشجار المستنبتة من العقل يكون مجموعها الجذري أقل وتتلائم مع الزراعة في الأوعية والأصص أفضل من تلك التي تم استنباتها من البذور مثال على هذا شجرة المورينجا المعروفة ذات الفوائد والمنافع العديدة، حيث أن الشجر المستنبت من العقل الساقية يصلح للزراعة في أصيص عن الشجر المزروع من البذرة حيث يمتلك مجموع جذري كبير ومتشعب..

#هل تصلح طريقة التقزيم لكل الأشجار؟

لا تصلح هذه الطريقة مع كافة أنواع الأشجار خاصة العملاقة والكبيرة منها فلا تصلح مع أشجار النخيل مثلا لكنها تصلح مع طيف كبير من أشجار الفاكهة المرغوبة مثل الليمون وكافة أنواع الموالح شجر الرمان والتين والتوت والتفاح وأشجار الخوخ والمشمش والكريز وأيضا شجرة الكمكوات والجوافة وشجرة القشطة والباباظ غيرها الكثير فاختر منها ما ترغب وباشر بالعمل.

 

#هل تقزيم الأشجار هو فنّ البونساي؟

رغم تشابه طريقة العمل ما بين طريقة تقزيم أشجار الفاكهة التي نقصدها هنا وبين فنّ البونساي إلا أن البونساي أكثر إحترافية وصرامة ويتطلب خبرة أعوام طويلة ويسعى لتقزيم الأشجار إلى أصغر حجم ممكن وتحويلها إلى منحوتات فنية، بينما تقزيم أشجار الفاكهة في أصيص هو محاولة لإنتاج أكبر قدر ممكن من الفاكهة والثمار من شجرة مغروسة في وعاء متوسط عن طريق المهارة في إمدادها باحتياجاتها الغذائية مع المحافظة على حجمها بما يتناسب مع حجم الوعاء.

#كيفية العناية والرعاية بأشجار الفاكهة المقزمة؟

أولا: التقليم المتواصل حسب الحاجة للمجموع الخضري للنبات حتى يكون هناك تناسب بينه وبين المجموع الجذري، يقلم الغصن الأساسي على ارتفاع من خمسين إلى ثمانين سنتيمتر حسب حجم الأصيص ونحافظ عليه قريب من هذا الشكل حتى يركز النبات على توجيه الغذاء لإنتاج الثمار..

 

التقليم يشمل أيضا المجموع الجذري حتى نحافظ على حيوية الشجرة ولا تتزاحم الجذور في الاصيص وتخنق النبات، نقوم في كل عام خلال فترة سكون العصارة باستخراج الشجرة من الوعاء أو الأصيص وعن طريق أي أداة حادة نظيفة بعملية قص وتقليم لنصف المجموع الجذري على الاقل، ثم نعيد الشجرة في نفس الوعاء بعد تنظيفه واستبدال التربة القديمة أو إكمالها بتربة جديدة.

 

يحب الحرص على أن تتم عملية تقليم الجذور في مكان معزول عن تيارات الهواء والشمس المباشرة وأن يسبقه عملية تقليم للمجموع الخضري ليكون هناك نسبة وتناسب ما بينهما..

الغرض من التقليم هو الحفاظ على فرعين أو ثلاثة على الغصن الرئيسي لتركيز الغذاء نحو إنتاج الثمار لمحدودية الحجم والغذاء.

 

ثانيا: الشجرة التي تنتج ثمار بينما هي مزروعة في اصيص أو وعاء محدود هي بحاجة دائمة لتعويض المغذيات التي تستهلكها من التربة فلابد من تعويضها وامدادها بالسماد وبالنسبة للأشجار المقزمة أو القزمية لا بديل عن إضافة السماد العضوي كامل التحلل خلال الخريف والشتاء للحفاظ على تربة الاصيص خصبة وحيوية وذات خواص جيدة من حيث الاحتفاظ بالماء وجودة الصرف وخلوها من أي مسببات أمراض.

 

كذلك سوف يتم إمداد الشجرة بجرعات شهرية من السماد المتوازن NPK 20 20 20 بجانب سماد الحديد المخلبي، في حالة تزهير الشجرة يتم إضافة سماد عالي البوتاسيوم لمساعدة النبات على استكمال عقد الزهور وزيادة عدد الثمار.

 

ثالثا: موضع الشجرة يجب أن يكون بعيد عن التيارات الهوائية الباردة أو الساخنة مكان يتمتع بسطوع الشمس لمدة لا تقل عن ستة ساعات يوميا.

 

رابعا: يجب فحص هذه الشجرة بصفة دورية للتأكد من خلوها من اي امراض أو إصابات وعلاجها من البداية قبل استفحال الإصابة للحفاظ عليها سليمة بحالة جيدة ومنتجة. أشجار الفاكهة المقزمة dwarf fruit trees المزروعة في اصيص أو وعاء ليست خدعة ولكنها ليست سهلة ايضا، فهي تتطلب اهتمام ورعاية يفوق المعتاد لكن الأمر يستحق المحاولة حتى تأكل من غرس يديك.

 

كما ان البهجة الذي ستشعر بها وقتها ستنسيك كامل جهدك وتعبك فحاول مرة ثانية وثالثة ولا تتوقف حتى تنجح وتحقق مبتغاك..

اقرأ ايضا  طريقة تقزيم اشجار الفاكهة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى